“لا أعرف من البلديّة إلا اسمها… يعترضني إسمها في منشور فايس بوك أو على قارعة الطريق. لم يقع تشريكي كشابّة في البلدية ولم أر أي إنجاز يذكر لها يجعلني أفكّر في حضور اجتماعاتها أو المشاركة فيها”.

هكذا أجابتنا نزيهة المرزوقي، أستاذة التعليم الابتدائي، عن مدى اهتمامها بأعمال البلدية.

ينصّ الفصل الثامن من المبادئ العامّة لدستور 2014 على أنّ “الشباب قوة فاعلة في بناء الوطن. تحرص الدولة على توفير الظروف الكفيلة بتنمية قدرات الشباب وتفعيل طاقاته وتعمل على تحمله المسؤولية وعلى توسيع إسهامه في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية.”

إلا أن نسبة المشاركة على مستوى التصويت في الانتخابات البلدية لسنة 2018، والتي تهمّ الشريحة العمرية بين  18 و 35 سنة، لم تتجاوز 32.65%.  تجعلنا هذه الأرقام نتساءل ما إذا كان هذا العزوف قد اقتصر فقط على الانتخابات أم أنه يتجاوزها ليشمل المشاركة في الشأن المحلي ككلّ.

لم تكن الإجابة عن سؤالنا بالأمر الهيّن. إذ لم نعثر على إحصائية تثبت عزوف الشباب عن المشاركة في الشأن البلدي أو تنفيها. قرّرنا أن نصنع بياناتنا بأنفسنا. واخترنا العمل على بلدية طينة من ولاية صفاقس.

تقع طينة، إحدى معتمديات ولاية صفاقس، على الساحل الجنوبي لـ”عاصمة الجنوب” وتبعد حوالي 7 كم عن صفاقس المدينة. ويقدّر عدد سكّانها بـ 53  ألف ساكن حسب موقع البلدية.

قمنا بتوزيع استبيان على 60 شابّا وشابّة تتراوح أعمارهم بين 20 و35 سنة لمعرفة مدى مشاركتهم في الشأن المحلّي. وخلص الاستبيان إلى أن 83 % من الشباب لم يقوموا بالتصويت في الانتخابات البلدية لسنة 2018 و95 % منهم لم يحضروا جلسة بلدية واحدة.

 

عزوف أم عدم اعتراف بدور البلدية؟

استقبلتنا نزيهة المرزوقي في بيتها. كانت تجلس في ركنها الذي اعتادت أن تعدّ فيه دروس التلاميذ أو تصحّح امتحاناتهم. هي معلّمة وتحبّ أن تغرس في الأطفال الذين تدرّسهم قيم المواطنة وحبّ الوطن. ومع ذلك، تعترف مضيفتنا بأنها شخصيا لم تصوّت في الانتخابات البلدية لسنة 2018، ولا تفكّر أيضا في الانتخاب المرّة القادمة. 

تقول المعلّمة الشابّة ذات الثلاثة وعشرين ربيعا إنها لم تحضر أيّ جلسة من الجلسات البلدية ولا تعلم أساسا بحدوثها. ويقتصر دور البلدية بالنسبة لها على رفع الفضلات وتأمين الإنارة. خدمات تؤكّد نزيهة أنها توقّفت عن تأمينها منذ فترة طويلة. “بالتّالي، لست أرى أي جدوى من وجود البلدية.”

لم تكن نزيهة الشّابة الوحيدة التي لا تعني لها البلدية شيئا يذكر. يدرس هادي السميري، شابّ عشريني، اللّغة الإنجليزية ويحبّ أن يقضي بعض السّاعات من يومه في المقهى الشعبي المجاور لبيت العائلة. شربنا كوب قهوة معه، وشاركنا عدم رضاه عن أداء بلديّته.

لا يرى هادي بدّا من الاعتراف بعزوفه عن الشأن المحلي، محمّلا مسؤولية ذلك للبلدية التي “لم تبذل أي جهد  لاستقطاب الشباب أو تشريكهم”. يقول إنّ “الوجوه من قبل الثورة لم تتغيّر في المجلس البلدي وحتى الانتخابات جعلت نفس الأشخاص يواصلون تقلّد نفس المناصب.”

سألنا الشباب المعنيّين بالاستبيان أيضا ما إذا كانوا يفكّرون في الترشّح للانتخابات القادمة. أجابنا 40 % منهم أنّهم لا ينوون الترشح و50 % بأنّهم غير مهتمين. فيما أعرب الباقون عن عزمهم الترشّح.

كان هادي ونزيهة من بين الّذين أجابوا بِعدم نيّتهم الترشّح.  بل وذهب هادي إلى أبعد من ذلك بالقول “أرجو أن يتم إلغاء البلديات بقرار رئاسي في أقرب وقت لأنّ دورها هامشي.”

تقصير كبير من البلدية

أجمع أغلبية الشباب الّذين شملناهم بالاستبيان على أنّ تقصير البلدية في عدم إعلامهم بمواعيد الجلسات يمثّل أحد أسباب عزوفهم عن المشاركة في الشأن المحلي. حتى أنّ بعضهم أجاب قائلا: “لا أعلم أنه من حقّي المشاركة في صنع القرار البلدي.”

يعمل ص.ب، شابّ عشريني، بائعا متجوّلا. التقيناه في مكان لا يبعد عن مقر بلدية طينة. وحين سألناه عمّا إذا كان قد شارك في الانتخابات الفارطة، استغرق بعض الثواني في التفكير. كان صوته ينمّ عن تردّد عندما أجابنا:”ما فهمتكش، تقصد انتخابات الرئيس؟” (لم أفهمك، هل تقصدين الانتخابات الرئاسية؟) 

حين شرحنا له إنّنا نقصد الانتخابات البلدية، علت معالم الدهشة ملامحه وأجابنا بالقول: “البلدية نخرّج منها مضمون ولا تهدّ عليا تفكلي الكريطة، ما فيبالش ننتخب فيها زادة!” (البلدية أستخرج منها مضمون ولادة، أو تقوم هي بمداهمة ‘مكان عملي’ ومصادرة عربتي المجرورة. لم أكن أعلم أنه يمكنني الانتخاب فيها أيضا!”)

لا تنكر المستشارة ببلدية طينة جيهان الخليفي وجود التقصير. تشرح أن البلدية ليس لها من الأساس سياسة إعلامية ترتجي من ورائها استقطاب الشباب وتشريكهم. وتضيف أنه خلال سنواتها الثلاث بالمجلس البلدي لم تلاحظ حضور إلا شابّ أو شابّين بشكل غير منتظم في جميع الجلسات البلدية. وتبيّن الخليفي أنه، على الرغم من كون عزوف الشباب أمرا واضحا وجليّا إلا أن هذا الموضوع لم يطرح بتاتا من قبل أعضاء المجلس البلدي.

في الأثناء ترى سهى العامري، ناشطة بالمجتمع المدني، أنّ عزوف الشباب ظاهرة وطنية لأنه فقد الثّقة في السياسيين. لكنها تعزو عزوف أقرانها وقريناتها عن المشاركة في الشّأن المحلي بطينة إلى كون المجلس البلدي فيها يقوم فقط بتسيير الشؤون اليومية دون أن يقدّم أيّ إضافة يحاول من خلالها جعل الشباب جزءا من الجهة ومن البلدية.

 

تنويه

أنجز هذا التقرير ضمن النسخة الثانية من برنامج "مراسلون"، مراسلو الديمقراطية المحلّية، من تنظيم المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية (IFES) وسفارة المملكة المتّحدة بتونس.